| English
help@moj.gov.qa
  إختتام المؤتمر القانوني الدولي الثاني لبري ليغال   أكثر من 684 مليون ريال حجم تداول العقارات خلال أسبوع   وزير العدل يجتمع مع السفيرة الامريكية   أكثر من 431 مليون ريال حجم تداول العقارات في أسبوع   قطر تؤكد أهمية اعتماد المزيد من القوانين التي تجرم الانتهاكات ضد الأطفال أهم واخر عناوين الاخبار
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

المزيد ...    

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player



» عدم الحصول على وظائف في المعرض المهني في السابقة تثير الشكوك الشباب ..   اخر تحديت بتاريخ   2012-04-03

نشرت صحيفة "الراية" التحقيق التالي تحت عناوين:
من يعيد الثقة في المعرض المهني؟
الشكوك تحاصر الشباب حول مصداقية الوظائف المعلنة
طموحات بلا حدود وأحلام بوظائف مميزة تناسب قدرات المتقدمين ينتظرها الشباب في معرض قطر المهني في نسخته الخامسة، إلا أن قصص الإخفاقات في الحصول على وظائف مناسبة خلال الدورات الماضية للمعرض يثير الكثير من الشكوك لدى الشباب في مصداقية فرص التوظيف التي تعلنها عدد من الجهات المشاركة في المعرض.
يؤكد الشباب لـ الراية أن هناك حالة من التوجس حول مصداقية فرص التوظيف التي تعلنها العديد من الجهات، بعد أن ثبت العام الماضي أن كثيرا من تلك الوظائف وهمية، ووراءها رغبة بعض الجهات في تسليط الضوء على أنشطتها وإنجازاتها بالإعلان عن توفير عدد كبير من الوظائف والزعم بالتزامها بسياسة التقطير. ويشير الشباب إلى ضرورة اتخاذ خطوات جادة ضد الجهات التي تتلاعب بأحلام الشباب بإعلانها عن توفير فرص عمل خلال المعرض المهني وتتلقى مئات الطلبات ثم تعلن أنها قبلت عددا من المتقدمين لشغل الوظائف التي أعلنتها على غير الحقيقة. ويطالب الشباب بإنشاء هيئة للتنسيق بين الجهات المشاركة ومتابعة مصير طلبات الشباب والتأكد من أن الوظائف المعلنة حقيقية وأنه تم بالفعل قبول الشباب المؤهلين لشغل تلك الوظائف. وأكدوا أن جزءا كبيرا من عدم الثقة في الوظائف المتاحة في الجهات المختلفة يعود إلى عدم وجود جهة لمراقبة التزام تلك الجهات، فضلا عن عدم وجود أي إلزام لتلك الجهات بتوظيف الشباب الذين قامت بتأهيلهم وتدريبهم. ويطالب الشباب بآلية لمساعدة الخريجين على إعداد السيرة الذاتية الخاصة بهم، أو وضع صيغة موحدة لاستمارة التقدم للعمل بالقطاعات المختلفة، لافتين إلى أن جزءا كبيرا من مبررات رفض الجهات توظيف المتقدمين لشغل الوظائف الخالية يعود إلى عدم إجادة البعض كتابة السيرة الذاتية.
خالد الفهد:
حافظوا على مصداقية المعرض
يطالب خالد الفهد باتخاذ خطوات سريعة وعاجلة للحفاظ على مصداقية معرض قطر المهني، الذي يعد نموذجًا يحتذى به إقليميًا. ويقول : المعرض يشكل خطوة جيدة ولكنها غير كافية بل بحاجة إلى تطوير وتفعيل فمن يحضر المعرض يعتقد للوهلة الأولى أنه وجد فرصة عمل ولكن يتضح مع الوقت أن الأمر مجرد وهم ولكن تبرز أهمية المعرض كونه يستقطب جهات أكاديمية ومؤسسات مشاركة على مستوى كبير في المجتمع القطري وفعالة كل في مجالها الأكاديمي والمؤسساتي حيث نجد أن جامعة قطر
تعد أكبر منتج للخريجين في البلاد، الذين يحتاجون إلى المساندة والدعم، من خلال توفير فرص تدريب وتطوير مناسبة لهم تؤهلهم لخوض مضمار الميادين العملية المختلفة، وتهدف جامعة قطر من خلال مشاركتها بتنظيم معرض قطر المهني إلى مساعدة أكبر عدد من الطلبة للاطلاع على الفرص الموجودة في سوق العمل، والخروج باتفاقيات تعيين، ومن هذا المنطلق توفر الجامعة في جناحها منطقة لتقديم الإرشاد المهني والتوجيه والدعم.
عبدالله الماس:
الأولوية يجب أن تكون للشباب
يحذر عبدالله حبيب الماس من إحباط الشباب القطري عند إخفاقه في الحصول على فرص عمل مناسبة ، لافتا إلى أن شباب الخريجين لا يحصلون على فرص العمل المناسبة بسهولة ، ويزاحمهم كبار السن ومن تجاوزوا الأربعين والذين يشغلون وظائف بالفعل ويبحثون عن فرص أفضل برواتب أعلى . ويطالب بضرورة أن تكون الأولوية للخريجين في الوظائف التي تعلن عنها الجهات المختلفة حتى لو كانوا أقل خبرة لأنهم أكثر احتياجاً لتلك الوظائف لبدء حياة كريمة ، ويمكن التغلب على عامل الخبرة بتأهيل هؤلاء الشباب لتولي الوظائف المتاحة. ويشير إلى أن كثيراً من الشباب يواجه صعوبات في بداية حياته الوظيفية نتيجة للسلوكيات السلبية لدى بعض الموظفين، حيث يُقبل الشاب بروح عمل جديدة وبحماس شديد على العمل، ويخاف بقية الموظفين من أن يفقدوا أعمالهم وحينها تبدأ المنافسة غير العادلة .
محمد الدوسري:
يجب حماية رسالة المعرض
محمد عبدالله الدوسري يرى أن معرض قطر المهني أهم ركائز تعزيز سياسة التقطير وتعزيز دور الكوادر القطرية في مجالات العمل المختلفة. ويقول : يجب حماية رسالة وأهداف المعرض من عبث الشركات غير الملتزمة، والارتقاء بدور المعرض ليكون قاطرة التأهيل والتدريب والتوظيف للشباب القطري. ويضيف: يعد هذا المعرض خطوة مناسبة تقدمها الشركات للمواطنين لاسيما أن ازدياد عدد سكان قطر وتوافد الطبقة العاملة إلى هنا وذوي الخبرات الجيدة ساعدت على تقليل الفرص المناسبة للمواطنين باعتبار أن الشركات تمنحها الأجانب لأسباب عديدة ، لذا أعتقد أن معرض المهن من أهم ما قد تقوم به الدولة من نشاطات لخدمة شباب وشابات المجتمع. ويقول : يجب تشجيع شركات القطاع الخاص على فتح أبواب التوظيف للشباب القطري وتوفير المزايا المادية والأدبية له، من خلال منح الشركات التي تحقق أعلى نسبة تقطير مميزات إجرائية وتسهيلات عديدة في تعاملاتها مع القطاع الحكومي.
عائشة عبد العزير :
العرض أقل من طلبات الوظائف
تشير السيدة عائشة عبد العزير إلى أن عدم التزام بعض الجهات بالوظائف التي تعلن عنها خلال معرض قطر المهني أهم أسباب تراجع ثقة الشباب في مصداقية تلك الوظائف فضلاً عن أن تلك المصداقية المهتزة تدفع كثيرًا من الشباب إلى ملء عدد كبير من طلبات التوظيف في العديد من أجنحة الجهات المشاركة بالمعرض، وعدم دقة آخرين في كتابة سيرتهم الذاتية. وتقول: كل هذه الأسباب جعلت الخريجين والمتقدمين للحصول على وظائف بالمعرض المهني يشعرون بأن الأمر غير جاد، خاصة أن بعض الجهات تروج دعاية كاذبة بالالتزام بسياسة التقطير وتوفير فرص التدريب والتوظيف، صحيح أنه يتم توظيف عدد كبير من المواطنين خلال المعرض المهني ولكن للأسف العرض أقل بكثير من طلبات التوظيف، فعدد الوظائف المتوفرة لا تستوعب أعداد الشباب الراغبة بفرص عمل جيدة.