البحث في الموقع

سعادة وزير العدل والقائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء يقدم خلال اجتماع مجلس الوزراء عرضاً عن المهام التي تقوم بها إدارة قضايا الدولة بوزارة العدل

ترأس معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء الاجتماع العادي الذي عقده المجلس صباح أمس بمقره في الديوان الأميري. وعقب الاجتماع أدلى سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير العدل والقائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بما يلي :

في بداية الاجتماع رحب المجلس بنتائج الجولة الآسيوية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله» خلال الفترة من 27 إلى 31 يناير الماضي، وشملت زيارة رسمية إلى كل من جمهورية كوريا واليابان وزيارة دولة إلى جمهورية الصين الشعبية.

وأكد المجلس أن ما تحقق من نتائج مثمرة في هذه الجولة وعلى كافة الصعد قد شكل قوة دفع كبيرة في مسار علاقات دولة قطر مع هذه الدول الصديقة وانتقل بالعلاقات معها إلى مرحلة جديدة، وهو ما عكسته مباحثات سمو الأمير الناجحة مع قادة الدول الثلاث وكبار المسؤولين فيها والتي سادتها روح الصداقة والتفاهم والرغبة المتبادلة في تطوير العلاقات وتعزيز الشراكة الاستراتيجية وفتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي في شتى المجالات، وذلك في ضوء الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم توقيعها مع الدول الثلاث، تحقيقاً للمصالح المشتركة وتعزيزاً للسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأشاد مجلس الوزراء بالإنجاز التاريخي الذي حققه منتخب قطر الوطني لكرة القدم بفوزه بكأس آسيا 2019، وما تميز به من أداء رفيع وروح رياضية عالية.

وأعرب المجلس في هذه المناسبة التاريخية عن اعتزازه بالقيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الذي اعتمد التخطيط السليم والرؤية الاستراتيجية والنظرة المستقبلية طريقاً ومنهجاً للعمل في كافة وزارات ومؤسسات وأجهزة الدولة، وكان من ثمار ذلك تتويج منتخبنا الوطني بالبطولة الآسيوية.

كما أعرب المجلس عن تقديره لجميع أعضاء منتخب قطر الوطني لكرة القدم وجهازيه الإداري والفني متمنياً لهم مزيداً من الانتصارات في البطولات الرياضية القادمة.

وبعد ذلك نظر المجلس في الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال على النحو التالي:

أولاً- اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستصدار مشروع قانون بتنظيم اقتناء الحيوانات والكائنات الخطرة، وذلك بعد أن اطلع مجلس الوزراء على توصية مجلس الشورى حول مشروع القانون.

وتقضي أحكام المشروع بأن يُحظر اقتناء أي من الحيوانات والكائنات الخطرة، أو استيرادها أو تصديرها، أو الاتجار فيها، إلا بترخيص من الإدارة المختصة.

ويحظر اصطحاب أو التجول أو التنزه بأي من الحيوانات والكائنات الخطرة في الأماكن العامة. وعلى مالكي وحائزي الحيوانات والكائنات الخطرة والقائمين على حراستها ورعايتها ، اتخاذ الاحتياطات والتدابير التي يصدر بها قرار من الوزير، لضمان عدم هروب أو إفلات أو تسرب هذه الحيوانات والكائنات الخطرة.

ثانياً- الموافقة على مشروع قرار مجلس الوزراء بتعديل بعض أحكام نظام معادلة الشهادات الدراسية الجامعية الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (3) لسنة 2017.

ثالثاً- الموافقة على تعديل بعض أحكام قرار مجلس الوزراء رقم (34) لسنة 2011 بإعادة تنظيم اللجنة الوطنية للتنسيق فيما يختص بشؤون منظمة التجارة العالمية، وذلك بضم ممثل عن مكتب معالي رئيس مجلس الوزراء إلى عضوية اللجنة.

رابعاً- الموافقة على مشروع البرنامج التنفيذي السادس في مجال التعليم والتعليم العالي للاتفاق الثقافي بين حكومة دولة قطر وحكومة المملكة الأردنية الهاشمية للأعوام الدراسية (2019/‏2018-2020/‏2019-2021/‏2020) .

خامساً- استعرض مجلس الوزراء الموضوعات التالية واتخذ بشأنها القرارات المناسبة:

1- توصية مجلس الشورى بشأن طلب المناقشة العامة حول صفة الضبطية القضائية ، ومرئيات النيابة العامة في هذا الصدد.

2- التقرير السنوي للجنة الوطنية لأمن المعلومات.

وتهدف هذه اللجنة إلى تعزيز أمن المعلومات في الدولة بما يحقق خطط التنمية الشاملة في جميع المجالات، وذلك من خلال التوجيه الاستراتيجي للجهود الوطنية اللازمة لتنفيذ الأهداف المحددة في الاستراتيجية الوطنية لأمن المعلومات، وتحقيق التعاون مع الجهات المختصة أو المعنية في هذا المجال.

سادساً- قدم سعادة وزير العدل والقائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء خلال الاجتماع عرضاً عن المهام التي تقوم بها إدارة قضايا الدولة بوزارة العدل ومن بينها النيابة عن الجهات الحكومية في الدولة فيما يرفع منها أو عليها من دعاوى أو طعون أمام المحاكم المختلفة أو الجهات الأخرى التي خولها القانون اختصاصاً قضائياً، ومتابعة تنفيذ ما يصدر من أحكام مع الجهات التي تنوب عنها. وشرح سعادته ما حققته الإدارة من إنجازات خلال السنوات الماضية وأبرز المعوقات التي تواجه الإدارة والحلول والمقترحات بشأنها.